Sunday, January 6, 2019

Religion and extremism



Extremism has been linked to religious thought and sometimes non-religious thought, that due to the large number of analysis and synthesis.  When people in a religion are allowed to fabricate and adopt semi-theories, and linked it to the origin sources in this religion, this necessarily leads to the creation of sub-trends in this religion.

These semi-theories are based on analysis and synthesis. They are not complete theories. They are a theoretical case derived from the analysis of texts and  re-synthesis  it in a "technical manner"  Then divide them into other groups so that sub-orientations emerge, becoming independent with the days, although they bear the name of the religion itself.  In many cases they become transmissible into inhumane situations.

Just like the river which divided into several branches, they built these new branches, where these branches in their waterways turned into sub-rivers, and after a distance they become an rivers, so these sub-rivers are no longer the same river.
  Although the spring, in the beginning is the only source, but those branches takes water from other sources in their new  flow, so that the strength of the main spring weaken in these  sub-rivers. That Due to the presence of other water sources, from different springs which flow into these sub-rivers.
This is exactly what happens in many religions. When a strange thought comes out of a religion and allowed this thought to create a direction, it inevitably will become an extremist movement that fights the origin religion and everyone who disagrees with it. Because extremism and fighting will become a means of sustaining the new thought.

In this sense, I believe that preserving religion’s  origin resource from any strange streams may come out of it, is the solution to prevent any possible extremism, because religion will be accountable to its community first and to the general society secondly, So any allowing to a new strange streams to come out of a religion,  that Inevitably leads, after a short period, to the inability to control  the catastrophic  extremism.

This is what happened in Christianity and Islam.

In Christianity, although there is no  violent extremism, but when  they weakened the church, through split the Orthodox mother Church , this led to schism which led to hundreds of schisms,   which this led to the inability to control the branches.

In Islam,  the different currents which had and still emerges, is result to different interpretations, sources, which  leads  to the emergence of high level of lethal extremist currents where  no longer can be controlled.

So,  analysis and composition which come out  from a the origins resource of  in a religion is inevitably leading to a tragic end.

By Fr. Spyridon Tanous

  

Editor: Fr.Spyridon Tanous Greek Orthodox Priest

الدين و التطرف


لقد ارتبط التطرف بالفكر الديني و احيانا  اللا ديني, و ذلك  يعود  الى كثرة التحليل و التركيب
عندما  يسمح لأشخاص, في دين ما,  , باختلاق شبه نظريات  و تبنيها و ربطها    بمصادر ما  في  هذا  الدين, هذا  يؤدي  بالضرورة , الى انشاء  مجموعات ذو اتجاهات  فرعية  في هذا  الدين.
ان هذه شبه النظريات  تعتمد  على التحليل  و  التركيب ,  فهي ليست نظريات كاملة  مستقلة, بل هي  حالة نظرية  مستمدة  من  تحليل  نصوص  و تركيبها من جديد  "بطريقة  فنية"  تصبح  قادرة  على اختلاق  حالة  غير  انسانية,  بمعنى  تصبح  قادرة  على  جذب عدد  من  البشر, من  ثم  تقسيمهم  الى مجموعات اخرى بحيث تنشأ  توجهات فرعية ,  تصبح  مستقلة  مع  الايام, على  الرغم  من  انها تحمل  اسم  الدين  نفسه
 تماما  مثل  النهر  الذي يتم  انشاء  فروع  له, حيث تتحول  تلك  الفروع   الى  مجاري  مائية  و  بعد مسافة   تصبح  انهارا  اخرى, بحيث تلك  المجاري  او  الانهار  الفرعية, لم  تعد  هي  نفس النهر.
  مع  ان النبع, في  البدايا  هو  واحد,  لكن  تلك  الافرع  تأخذ  مياها  من مصادر  اخرى  في  جريانها,  بحيث  قوة  النبع  الاساسي  تضعف في تلك  المجاري و الانهار  الفرعية.  بسبب  و جود مصادر  مائية اخرى  نصب  فيها  مثل   الجداول  المائية  التي  تنبع من  ينابيع  مختلفة,  تصب  في  تلك  الانهار  الفرعية.
هذا  بالضبط, ما  يحصل  في  كثير  من  الاديان, فعندما يخرج فكر  ما  من  دين  ما  و يسمح  لهذا  الفكر بانشاء  توجه  ما,  فهو  بالضرورة  سيتحول  الى  تيار متطرف  يحارب الدين الاساسي  و  كل  من  يختلف  معه,  و  ذلك  بهدف  الاستمرار و  البقاء.
من  هذا  المنطلق,  انا  ارى,  ان  المحافظة  على  الدين من  اي  تيارات  جانبية قد  تخرج  منه,  هو  حل لمنع  اي تطرف  محتمل,  لان  الدين  هو  سيكون  مسؤولا امام  مجتمعه اولا  و  امام  المجتمع  العام  ثانيا,  لكن  عندما  يخرج  تيارات  من  هذا  الدين  سوف  يكون  من  غير  الممكن  السيطرة  عليها,  و  هنا  تحدث  كارثة  التطرف.
هذا  ما  حصل  في  المسيحية  و  الاسلام
في  المسيحية, اضعفوا  الكنيسة, بانشقاق  عن  الكنيسة الارثوذكسية  الام,  و  هذا  الانشقاق ادى  الى  مئات  الانشقاقات, بحيث  لم  يعد  ممكنا  السيطرة  عليها.
كذلك  في  الاسلام, خرجت  تيارات  مختلفة,  و كل  تيار  له  تفسيرات  و  مصادر و شروحات  مختلفة  مما  ادى  الى ظهور  تيارات متطرفة,  قاتلة,  لم يعد  ممكنا  السيطرة  عليها.

اذا  ان  التحليل  و  التركيب  في  دين ما  هو  يؤدي  حتما  الى نهاية  مأساوية.

الاب  سبيريدون طنوس


   



Editor: Fr.Spyridon Tanous Greek Orthodox Church

Friday, January 4, 2019

بولص المفقود بين انطاكية الروسية و طهران و اثينا

قد يكون  العنوان غريبا لكنه يجسد حالة من الفوضى
فوضى لايمكن  فقط ان  تنسب  الى,  بطريرك انطاكيا الارثوذكسي الحالي  فقط,  لانه ليس سوى دمية  روسية
هذه الدمية صنعتها روسيا و وضعتها  للمشاع,  الكل يستطيع ان  يلمسها  و  يلاعب اصابعه  بها
لكن الملكية هي  روسية
في العودة  الى  العنوان,  بولس هنا  هو احد  الاساقفة  المفقودين, لن  اتطرق  الى  يوحنا  ابراهيم,  الاسقف  الثاني,  لان  قضيته  مختلفة  عن  الاول,  و  للسريان  الاحقية  في  البحث الاسباب..  مع الاشارة  الى ان اختطاف  الاسقفين  كان  لهما  تقريبا  هدف  واهد  و  اسباب متشابهة
اما  انطاكية  فهي  مدينه  الله كما يعرفها الارثوذكس  الانطاكيين, و  غير الانطاكيين  في  سوريا  و  لبنان  و حول  العالم
العنوان  يشير  الى  امرين,  الاول  يشير  الى  البطريرك الحالي, و  الثاني  الى  التجاء المطران  بولس اليها
ان  الالتجاء  كان بسبب  جم,  كاد  ان  يدمر  الارثوذكس السوري,  و كان  بعلم و تفضيل   من اثينا,  فهو  كان  رجل  اثينا في انطاكية,  و هو  الامر  الذي رفضته  روسيا,  الامر ليس وليد  فترة الاختطاف,  بل  هو  يعود  الى فترة  سابقة,  لن  اشرح  عنها  الان.
اما  انطاكية  الروسية  فهي  تشير  الى  سيطرة روسيا  على  البطريركية  الانطاكية و بعد  وفاة البطريرك اغناطيوس الرابع هزيم,  روسيا  التي  عملت  على انهاء  وجود  كل  من  يرتبط  باثينا,  و  على  راسهم  بولس المطران  المخطوف.
ان  اثينا  الضعيفة  سقطت حمايتها, بسبب  الخيانات  الداخلية,  و تواطئ داخلي  ادى  الى  انهاء وجود بولس  و زميله  يوحنا.
اما  طهران,  فهي  الشيعية  التي ترفض  كل  الايمان الارثوذكسي  و تسعى  الى  انهاءه  بسبب  ان  الوجود  الارثوذكسي  اليوناني يشكل  جدار صلبا في وجه التشيع. فعملت بذكاء الشيطان,  و عرفت  كيف  تحرك  الدمية  الروسية.


الاب  سبيردون طنوس

Editor: Fr. Spyridon Tanous Orthodox Priest